عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

سلام ونعمة رب المجد يا زائر تكون معاك وتبارك حياتك


    ورق فلوسكاااااااااااااااااااااب

    شاطر
    avatar
    tena
    عضو مميز بالمنتدى
    عضو مميز بالمنتدى

    عدد المساهمات : 113
    تاريخ التسجيل : 20/10/2009
    العمر : 26

    منقول ورق فلوسكاااااااااااااااااااااب

    مُساهمة من طرف tena في الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 5:04 am

    ورقات فلوسكاب ..قصة ممتعة

    كاهن أنا ، وعندما سألوني عن أعجب قصة توبة رأيتها في حياتي ، حكيت لهم تلك القصة….
    كنت جالسا في مكتبي صباح يوم ممطر من أيام يناير بعد انتهاء القداس الإلهي الذي حضره عدد محدود ، أخذت أقرأ كتاب ( طريق السماء ) للقس منسى يوحنا ، أخرجني من انهماكي في القراءة صوت طرقات على الباب ، التفت لأرى شابا في الـ30 من عمره ، يبدو عليه الارتباك والحيرة والخجل ، ملابسه تقطر ماءا ، منظره يثير الشفقة ، كانت المرة الأولى التي أراه فيها لكن هذا لم يمنعني من أن أقول له…
    ( تفضل يا بني ) ، دخل وجلس في الكرسي المقابل ، لاحظت إنه يتشبث بمجموعة من الأوراق ، يحتضنها بشدة ، يحاول أن يجففها رغم الأمطار التي أذابت الحبر.
    ( ممكن ، إذا سمحت أتكلم مع قدسك قليلا ، فأنا أريد أن أتكلم مع قدسك ، ضروري جدا ،أرجوك ، يجب أن أتكلم ) لا شك إنك لاحظت أن عبارته متلعثمة للغاية ، فابتسمت في وجهه مشجعا قائلا ( على الرحب والسعة ) ،أمسك بالأوراق التي معه وابتدأ يقرأ ويقرأ ، لك أن تتخيل أن تلك الأوراق التي يمسك بها هي خطاياه ، 4 ورقات فلوسكاب كاملة ، بداخلها أبشع الخطايا بتفاصيلها ، جلس معي قرابة ساعة كاملة وأنا أنصت إليه بأذني ، بينما روحي تصلي فرحة بتوبة هذا الخروف الضال ، لما انتهى من كلامه ، كان مازال يرتجف من رهبة الموقف ، أخذت منه الأوراق وقمت بتمزيقها تماما قائلا له ( هذا ما فعله الله ،لقد مزق خطاياك تماما ولم يعد يتذكرها )، ابتدأ يهدأ ،سألته( لماذا لم أقابلك من قبل ؟ ) أجاب (أنا لم أدخل الكنيسة منذ 15 عاما ) ، كان السؤال الذي يحيرني وطرحته عليه مباشرة ( ما الذي جعلك ترجع إلي أحضان السيد المسيح ؟ ما الذي أتى بك إلى هنا الآن ؟ هل سمعت عظة اخترقت شغاف قلبك ؟ هل قرأت آية أذابت الجليد ؟ )، قال لي ( نعم إنها عظة ،لكني لم أسمعها بل رأيتها أمام عيني ، نعم إنها آية لكني لم أقرأها بل حدثت قدامي ) سألته في فضول ( هل ترغب في أن تحكي لي ما حدث ؟ ) ، ما أن سألت ذلك السؤال حتى اندفع يتكلم….
    ( لم تكن نشأتي سيئة ، بل كنت الولد الوحيد في أسرة متدينة ، لكن يبدو أن الاستجابة لكل رغباتي أفسدتني ، عرفت طريق الأصدقاء (أصدقاء الجحيم ) ، فهم السبب فيما وصلت إليه ، كنا نمتلك السلاح النافذ الذي يشق الطريق بسرعة الصاروخ للخطية ، المال ، كنا نمتلك الكثير منه ، ارتكبنا كل الخطايا التي ذكرتها لك من قبل ، كنت أشعر بأنني أمتلك الدنيا بقبضتي ، لم أشعر قط بذلك الكائن الغريب الذي تطلقون عليه اسم الضمير ، إنه كائن هلامي ، قل لي أين يوجد ؟ في المخ ؟ في القلب ؟ في الرئة ؟ إنه هراء ، هكذا كانت كلماتي دائما.
    ثم جاء هذا اليوم ، كنت مع صديق عمري الذي اشترك معي في كل الخطايا ، لكني رغم ذلك كنت أحبه ، كنا عائدين من سهرة ارتكبنا فيها من المعاصي ما يثقل ضمير أمة كاملة دون أن يهتز لنا رمش ، أوصلني بسيارته إلي منزلي قبل أن يذهب هو لبيته ، ارتميت على السرير غائبا في نوم عميق ، أيقظوني بعدها بساعتين فقط…..
    مات ، صديقك مات ، صديقك الذي كان منذ ساعة واحدة يمرح ويضحك و يقهقه ويسكر مات ، صديقك الذي كان يمتلأ بالحياة مات ، صدمة عنيفة ، انهيار كامل ، لم أبك قط ، فحالة ذهول كانت تسيطر علي ، عدم تصديق ، تسألني كيف مات ؟ يقود سيارته بسرعة 120 كيلومتر في الساعة ، تأتي عربة نقل ضخمة تستقر قدامه ، يحاول جاهدا الضغط على الفرامل ، لكن دون جدوى ، إنها القصة التقليدية ، لكني كنت أظن أنها تحدث للآخرين فقط ، لن تحدث لصديقي أبدا ، المذهل في الأمر إنني كنت أفكر في المبيت عنده في تلك الليلة ،لكني قمت بتغيير رأيي ، ماذا كان سيحدث حينئذ ؟ لست أحب أن أفكر في هذا الاحتمال ، كلا ، يجب أن أفكر في هذا الاحتمال ، يجب أن أفكر وأفكر وأفكر ، هذا ما قلته لنفسي وبعد تفكير طويل وجدت نفسي أمسك بورقة وأكتب وأكتب وأكتب ، ضاقت الورقة ، فأخذت ورقة ثانية وثالثة ورابعة ، 4 ورقات كاملة ، إنها خطاياي ، إنها آثامي ، ثم أسرعت وأتيت إلي الكنيسة ، لم أكن واثقا إنني سأجد كاهنا ، لكني قلت في نفسي لو وجدت كاهنا ، فهذا يدل إن الله سيقبل توبتي )

    يقول لك يسوع "قد محوت كغيم ذنوبك وكسحابة خطاياك ، ارجع إلي لأني فديتك (إش 44 :22 )
    avatar
    ماريان ايليا المناهرى
    خادمة مشرفة
    خادمة مشرفة

    عدد المساهمات : 1336
    تاريخ التسجيل : 14/10/2010
    العمر : 30

    منقول رد: ورق فلوسكاااااااااااااااااااااب

    مُساهمة من طرف ماريان ايليا المناهرى في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 12:23 am

    جميلة بجد يا تينا و ما اجمل التوبة الصادقة
    avatar
    باسم المناهرى
    عضو مميز وخبير بالمنتدى
    عضو مميز وخبير بالمنتدى

    عدد المساهمات : 576
    تاريخ التسجيل : 06/09/2009
    العمر : 30

    منقول رد: ورق فلوسكاااااااااااااااااااااب

    مُساهمة من طرف باسم المناهرى في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 1:01 am

    قصه جميله ممكن مسرحيه عن التوبهو الاعتراف
    avatar
    امجد رافت المÙ
    المدير المساعد

    عدد المساهمات : 2436
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009

    منقول رد: ورق فلوسكاااااااااااااااااااااب

    مُساهمة من طرف Ø§Ù…جد رافت الم٠في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 1:39 am

    ارحمنا يارب كحسب رحمتك





    تعالوا إلىّ يا جميع المتعبين وثقيلى الأحمال ، وأنا أريحكم

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 4:01 am